هل يجوز تقديم الهدايا بمناسبة مرور سنة من العمر بدون أي احتفالات؟

سأقول لكاتب هذا السؤال: رجل دنا من أجله سنة.. يبكي أم يفرح؟! إنا لنفرح بالأيـــام نقطعها وكل يومٍ يدنينا من الأجـل كلٌ يوم يمر أنت تقترب من أجلك، فينبغي أن تحزن وتحذر، سأل الفضيل بن عياض رجلاً، قال: كم مضى من عمرك؟ قال: مضى ستون عاماً. قــال له: أنت منذُ ستين سنة وأنت سائرٌ إلى الله. فانتعش الرجل وقال: إنا لله! وما العمل؟! لأنه ما عنده خبر أنه راحل إلى الله عز وجل، قال: وما العمل؟ قال: أحسن فيما بقي يغفر الله لك ما قد مضى، لأن الأعمــال بالخواتيم. فالرجل عندما تمر عليه سنة ينبغي أن يحاسب نفسه: ماذا فعلتُ لله تبارك وتعالى؟ هل أنا فعلاً أعددت لهذا الموت؟ سيجد النتيجة -بكل أسف!- أنه غافل، فهذا ينبغي له أن يبكي، لا أن يحتفل، وبأي شيء يحتفل؟! المفروض أن يبكي ندماً على ما فرط من عمره. وأنا أقول لك: اعمل لله ومت حيث شئت، كن عاملاً لله عز وجل وانتظر الموت. نسأل الله عز وجل أن يحسن خاتمتنا وإياكم أجمعين

تاريخ الاضافة: 03-03-2011 04:53
طباعة