أصلي إماماً راتباً بالناس ولكن في بعض الأوقات تنزل مني قطرات ماء فما الحكم ؟

 إذا كان من العذر الدائم له, يأخذ حكم أهل الأعذار, ولكنه مادام أنه يقول كل يومين أو ثلاثة فحُقَ له أن يحتاط لنفسه,فلابد من دخول الخلاء قبل الفرض بمدة,حتى يستطيع مع الحركة أن يتخلص من قطرة البول التي تنزل, ثم يُعيد الاستنجاء مرًة أخري ثم يُصلي, طالما أنه إمام راتب فلابد أن يحتاط, ويصلي بالناس صلاةً صحيحةً, وإذا كان من أهل الأعذار فصلاتًه صحيحةً أيضاً, والقاعدة تقول:" من صحت صلاته لنفسه, صحت لغيره."

تاريخ الاضافة: 21-04-2010 06:52
طباعة